دائرة شؤون الطلبة

تتابع الدائرة القضايا الطلابية، من لحظة قبول الطالب ومروراً بكل مراحل الدراسة ووصولاً إلى حصوله على درجته العلمية وتخرجه، وتعنى بتفعيل وتنشيط الطلبة وإشراكهم في الفعاليات الثقافية والإبداعية والرياضية والفنية، ليتكامل الأكاديمي واللامنهجي في صقل وتنمية شخصية الطالب. وتقوم الدائرة بإرشاد الطلبة وتوجيههم وتعريفهم بالأنظمة واللوائح، وتساعدهم في حل مشكلاتهم المالية والإدارية والأكاديمية، من خلال متابعتها مع جهات الاختصاص، إضافة إلى تمكين الطلبة من الحصول على المنح من العصرية وغيرها.

ما يميز دائرة شؤون الطلبة في العصرية الجامعية، أنها وضعت منذ سنوات رؤية توظيفية في الدائرة، تقوم على أساس استقطاب أفضل الكفاءات من الخريجين وتأهيلهم للعمل في الدائرة، بخاصة الذين كانت لهم تجربة خلال الدراسة في الميدان النقابي والاجتماعي والثقافي. وتهدف العصرية من ذلك إلى:

  • أولاً. تحفيز الخريجين وتطويرهم والارتقاء بقدراتهم، عن طريق توفير فرص عملٍ مناسبة لهم.
  • ثانياً. الطالب حديث التخريج عندما يلتحق بوظيفته، تظل قضايا الطلبة ومشكلاتهم واحتياجاتهم ماثلة في ذهنه، وبالتالي يسهل عليه التواصل معهم وتقديم الخدمات المناسبة لهم.
  • ثالثاً. يتبني مجلس الأمناء، خريجي العصرية العاملين في الدائرة، ويقدم لهم كل التسهيلات لمواصلة تحصيلهم الأكاديمي في مستويات عليا، سواء في العصرية أو خارجها، في إطار استراتيجية تنمية قدرات الكادر الوظيفي معرفياً ومهارياً.

دائرة شؤون الطلبة على تواصل يومي ومستمر مع الأقسام والتخصصات والدوائر الأخرى في العصرية الجامعية، وهي حاضرة في كل الأنشطة والفعاليات التي تقام في العصرية، وتنظم مشاركة الطلبة فيها وتتابع حضورهم، ليتسنى للطالب التفاعل النشط مع الأقسام والتخصصات كافة، في إطار التكامل والإنفتاح على المعارف والمهارات وتغذيتها وتنويعها.

لا حواجز بين الطلبة والدائرة، الأبواب مفتوحة طيلة اليوم وعلى مدار السنة، تحت شعار الأخذ بأيدي الطلبة مهمة أكاديمية ووطنية وأخلاقية من الدرجة الأولى، لذلك يشعر الطالب أن الدائرة هي بيته والحضن الذين يلجأ إليه كلما برزت حاجة، حيث لا استعصاء لأية مشكلة، أمام إرادة العمل والإنجاز.

  • تذليل الصعاب أمام الطالب ومساعدته في حل المشكلات التي تعترضه خلال فترة الدراسة.
  • التواصل اليومي والمستمر مع المستويين الأكاديمي والإداري، ضمن عملية متابعة حثيثة لمتطلبات واحتياجات الطلبة.
  • إيجاد تفاعل نشط وحيوي بين الأكاديمي واللامنهجي، بهدف تعميق الوعي وتوسيع الآفاق، فإذا كان الأكاديمي يؤسس ويمنهج التعليم والمعرفة، فإن اللامنهجي يعطي أبعاداً حيوية للأكاديمي.
  • تعمل الدائرة على تعميق روح انتماء الطالب لمؤسسته، وربط ذلك جدلياً بالانتماء العام للوطن.
  • تعزيز روح العمل التطوعي لدى الطالب، وتثقيفه بمفاهيم وقيم العطاء، ليغدو متفاعلاً متكاملاً مع الجماعة، لا سيما وأن العمل التطوعي هو واحد من مقاييس الانتماء للجماعة.
  • تؤمن الدائرة، بأن الارتقاء بالطالب ذهنيا ًوجسدياً، يتطلب دائماً منها تنظيم الأنشطة والفعاليات الثقافية والرياضية والفنية، وعقد الدورات التطويرية بالشراكة مع المؤسسات ذات الاختصاص، لإفادة أكبر عدد ممكن من الطلبة خلال فترة الدراسة.
  • مساعدة الطلبة المتفوقين من جهة، والطلبة المحتاجين من جهة ثانية، على الحصول على منح تحفيزية على مستوى العصرية بشكل خاص، وعلى مستوى الوطن بشكلٍ عام.

ترعى الدائرة الحياة النقابية الطلابية في الكلية العصرية الجامعية، وتشرف على الانتخابات السنوية لاختيار أعضاء مجلس إتحاد الطلبة، في أجواء ديمقراطية حقيقية، مفعمة بالعمل والتنافس الإيجابي على قاعدة تقديم أفضل الخدمات للطلبة.

ولأن العملية الديمقراطية تحتاج إلى بعدين:- الأول الفهم النظري المعرفي والثاني الممارسة، تبادر الدائرة إلى عقد الندوات وورشات العمل وإقامة المحاضرات واستضافة ممثلين عن مؤسسات وجمعيات، للقيام بالتثقيف الديمقراطي، سعياً لوضع أساس ثقافي حقوقي معرفي في هذا المجال.

صحيح أن دائرة شؤون الطلبة تهتم بالطلبة على المستويات الثقافية والفنية والرياضية والاجتماعية في رحاب العصرية، إلا أن الاهتمام لا يقتصر على الأنشطة والفعاليات الداخلية، وإنما تسعى الدائرة إلى فتح آفاق رحبة من التفاعل على صعيد: المؤسسات الرسمية والمؤسسات غير الحكومية، والمؤسسات الخاصة، ومن أهم مهمات الدائرة في هذا المجال:-

  • توسيع وتعميق معرفة الطالب بالمؤسسات الفلسطينية.
  • التشبيك مع هذه المؤسسات من خلال أنشطة مشتركة.
  • استضافة كفاءات فلسطينية للمشاركة في محاضرات وندوات تقام وتعقد داخل العصرية.
  • تنظيم زيارات منتظمة للطلبة إلى المؤسسات والمشاركة في أنشطتها.
  • لا يقتصر دور الدائرة على المحلي، وإنما تشارك في فعاليات ومؤتمرات خارج الوطن لكي ينهل كادر الدائرة وكذلك الطلبة من الخبرات الخارجية.

وتكرّم الدائرة ممثلي المؤسسات التي تتعاون مع العصرية وتقدم الدعم والإسناد لطلبتها، وفي هذا السياق، يتم بشكل منتظم تقديم الدروع التكريمية ورسائل الشكر، لكل المبادرين، تقديراً لما يضطلعون به تجاه المؤسسات الوطنية والمجتمع الفلسطيني بشكل عام.

دائرة شؤون الطلبة دائمة وحيوية الحضور مع الأقسام والتخصصات والدوائر الأخرى في العصرية الجامعية، وهي حاضرة في كل الأنشطة والفعاليات التي تقام في العصرية، وتنظم مشاركة الطلبة فيها وتتابع حضورهم، ليتسنى للطالب التفاعل النشط مع الأقسام والتخصصات كافة، في إطار التكامل والإنفتاح على المعارف والمهارات وتغذيتها وتنويعها.

تساعد الدائرة الطلبة للحصول على القروض التي يقدمها ( صندوق إقراض الطلبة في مؤسسات التعليم العالي)، من خلال إرشاد الطلبة لاتباع الخطوات التالية:-
  • أولاً – تعميم كتاب وزارة التربية والتعليم على الطلبة بخصوص القروض السنوية.
  • ثانياً – مساعدة الطلبة في تعبئة نموذج الطلب.
  • ثالثاً – تدقق البيانات والوثائق المطلوبة حسب متطلبات الحصول على القرض.
  • رابعاً – إرسال البيانات والوثائق إلى التعليم العالي ومتابعة فرز الطلبات مع الوزارة.
  • خامساً – بعد الإعلان عن أسماء الطلبة الذين استوفوا شروط الحصول على القروض، يتم إبلاغهم بضرورة الحضور إلى دائرة شؤون الطلبة للقيام بالتواقيع الرسمية اللازمة.
  • سادساً – يتوجه الطالب إلى المالية للحصول على قرضه.

تقدم الكلية العصرية الجامعية مجموعة من المنح والتسهيلات، ودائرة شؤون الطلبة لها دور مهم في تنسيب الطلبة وتقديم البيانات وإجراء المسوح الاجتماعية اللازمة.

أما المنح فهي على النحو التالي:

  • منحة المربية هيام ناصر الدين للطلبة الأيتام.
  • منحة المحامي الدكتور حسين الشيوخي للطلبة المتفوقين، حيث يتم توزيع المنحة وفق مستويين:-

    1- في حال حصول الطالب على معدل 85 – 89، يتم خصم 25% من قسطه.
    2- في حال حصل الطالب على معدل 90% فأعلى يخصم 50% من قسطه.

  • المنحة المقدمة لمرضى التلاسيميا.
  • المنحة المقدمة لذوي الاحتياجات الخاصة.
  • منحة رئيس مجلس الأمناء للطلبة المحتاجين.
  • الخصومات التي تقدم للطلبة الأخوة الملتحقين بالكلية العصرية الجامعية.
  • إلى جانب هذه المنح، لدائرة شؤون الطلبة دور في المتابعة مع الدوائر الأخرى ذات الاختصاص بخصوص التقسيط المعمول به للتسهيل على الطلبة.